عمان- الرأي - نظمت جمعية رجال الأعمال بالتعاون مع جامعة جرش وجمعية الأكاديميين الأردنيين ندوة حوارية حول المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاصوتحدث في الندوة كل من رئيس جمعية رجال الاعمال حمدي الطباع ونائب رئيس جمعية رجال الأعمال ثابت الطاهر و مدير عام جمعية البنوك الدكتور عدلي قندح وعميد البحث العلمي في جامعة جرش أحمد الحوامدة و مدير عام البنك الاسلامي موسى شحادة و مدير عام جامعة جرش خالد العمري وأكد رئيس جمعية رجال الأعمال حمدي الطباع على أهمية دور القطاع الخاص في تنمية المجتمع، بخاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها الاقتصاد من تحديات جسيمة و عدم الامن والاستقرار.


ولفت الى أن دور القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية يعكس درجة الالتزام الاخلاقي للمؤسسات تجاه المجتمع الى جانب تحقيق الاهداف بالربح المشروع حتى تعم الفائدة على الجميع فالتحديات التنموية والاجتماعية تؤثر بشكل مباشر على بيئة الاستقرار في المجتمع.  وأشار الطباع الى أن الدرسات تظهر أن الشركات في المملكة تنفق سنويا ما يزيد عن 60 مليون دينار على المسؤولية الاجتماعية، ولكن هذا لا يكفي في ظل الظروف القائمة مما يستدعي تكيثف الجهود في دعوة القطاع الخاص للقيام بدوره الاخلاقي تجاه المجتمع.


 نائب رئيس جمعية الأعمال الأردنيين ثابت الطاهر نوه الى أن التكافل الاجتماعي في المجتمعات الحديثة يتطلب أن تتعاون جميع مكنونات المجتمع للتصدي للمشكلات الاجتماعية والاقتصادية وايجاد الحلول واتخاذ الاجراءات التي تساهم في رفع العوز عن مجموعات السكان، والتي تواجه الفاقة والمرض والاعاقة والعمل على حماية الطبيعة وتطوير القدرات البشرية التي تمكن اولئك الذين لم تتح لهم فرص العمل ، أو التدريب من الالتحاق بقوى العمل الفاعلة في المجتمع وتحدث مدير عام جامعة جرش خالد العمري مندوبا عن الدكتور عدنان بدران حول مفهوم المسؤولية الاجتماعية والتي تعنى بترسيخ المسؤولية الاجتماعية يرسخ المواطنة الحقيقة في خدمة أفراد المجتمع، بالاضافة الى القاء المسؤولية على كافة قطاعات الدولة لتنمية وخدمة المجتمع اقتصاديا وثقافيا و اجتماعيا.

بدوره، أكد عميد البحث العلمي في جامعة جرش الدكتور محمد حوامده أن تأطير المسؤولية المجتمعية للاعمال نظريا وربط التأطير النظري بالواقع العملي مع الوصول تعزيز المسؤولية المجتمعية للاعمال في الاردن من خلال عرض مفهوم المسؤولية المجتمعية للاعمال، وعرض بعض الجهود الدولية في تعزيز المسؤولية المجتمعية للاعمال دوليا.

عقدت الهيئة العامة لجمعية الأكاديميين الأردنيين اجتماعها السنوي وقررت انتخاب هيئة إدارية جديدة للجمعية برئاسة الأستاذ الدكتور خالد العمري، والأستاذ الدكتور احمد بطاح نائباً للرئيس، والأستاذ الدكتور احمد الطعاني أميناً للصندوق والدكتور احمد الهزايمة أميناً للسر وعضوية كل من: الأستاذ الدكتور رشدي الحسن والأستاذ الدكتور هاني الربضي والدكتورة جودي البطاينة.  ويشار إلى أن جمعية الأكاديميين الأردنيين جمعية ثقافية مرخصة شعارها (الأكاديميا في خدمة المجتمع وتطوره)، وتسعى إلى الارتقاء بدور الأكاديميين الأردنيين بشكل عام ودور أساتذة الجامعات الأردنية بشكل خاص في المساهمة في خدمة المجتمع الأردني وتطوير مؤسساته العامة والخاصة بما يتناسب مع قدراتهم وخبراتهم، وإتاحة الفرصة للأكاديميين الأردنيين للتعبير عن أفكارهم وآرائهم ومقترحاتهم حول قضايا الوطن المطروحة سياسياً واقتصادياً وتربوياً واجتماعياً وحماية الحرية الأكاديمية وتشجيع الرأي المستقل.

ملكية فكرية 2015 لجمعية الأكاديميين الأردنيين, جميع الحقوق محفوظة